صحف عالمية تصف أردوغان بـ«الديكتاتور» بعد سعيه لحجب منصات التواصل الاجتماعي

أردوغان

أردوغان

سلطت جريدة «يني تشاغ» التركية، الضوء على رؤية الصحف العالمية لقرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، المتعلق بحجب منصات التواصل الاجتماعي، ووصفته العديد من الوكالات والصحف بـ«الديكتاتور»، حيث يسعى مؤخرًا إلى غلق منصات التواصل الاجتماعي، وأكد ذلك خلال كلمته أمس الأربعاء أثناء مشاركته في اجتماع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية في المحافظات التركية.

تأتي مساعي قرار أردوغان عقب تعرض ابنته وزوجة وزير الخزانة والمالية، بيرات البيرق، إسراء أردوغان، للإهانة من قبل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نشر تغريدة مهينة بحقها عقب إعلان البيرق عن مولوده الرابع.

وأشارت عناوين الصحف الكبرى، التي ألقت الضوء على هذا القرار، لتعامل أردوغان الديكتاتوري مع الشعب التركي.

وأبرزت وكالة «رويترز» الأزمة تحت عنوان «أردوغان مصمم وعازم على السيطرة على منصات التواصل الاجتماعي»، فيما ألقت جريدة «ميدل إيست آي» البريطانية، الضوء على التحركات الأخيرة تحت عنوان «أردوغان يهدد شعبه بسن القوانين لحجب منصات التواصل الاجتماعي»، كذلك ألقى موقع «ستار تريبون» الأمريكي الضوء على هذا القرار تحت عنوان «أردوغان يحجب مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تغريدة بحق عائلته».

وتناولت جريدة «إيرو نيوز» هذا القرار تحت عنوان «وعد أردوغان بحجب منصات التواصل الاجتماعي»، على الجانب الآخر ألقت جريدة «ديلي نيوز» الأمريكية بظلالها على هذا القرار تحت عنوان «توعدات أردوغان الصارمة ضد منصات التواصل الاجتماعي».

جدير بالذكر، أن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي «تويتر» في تركيا، قد أطلقوا أمس الأربعاء، هاشتاغ (وسم) «لا تلمس وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بنا»، ردًا على تهديدات أردوغان. وتصدر الهاشتاغ قائمة الوسوم الأكثر تداولًا داخل تركيا، وشارك فيه عدد كبير من القادة السياسيين من الأحزاب المعارضة التركية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع