بعد «آيا صوفيا».. سلطات أردوغان تستعد لاستغلال منطقة آثرية بقابادوكيا

مدينة قابادوكيا

مدينة قابادوكيا

تواصل السلطات التركية برئاسة رجب طيب أردوغان، اعتداءاتها على المعالم التاريخية التركية، لتحقيق أهداف اقتصادية وسياسية بغض النظر عن القيمة الحضارية لتلك المعالم، وبعد تحويلها لمتحف آيا صوفيا إلى مسجد، بدأت السلطات في تنفيذ خطط معمارية جديدة بمدينة قابادوكيا التاريخية لنهب تراثها الأثري.

قال رئيس فرع غرفة المهندسين المعمارين في أنقرة، تيزجان قاراكوش جندان، إن السلطات التركية هدمت مدينة قابادوكيا التاريخية منذ سنوات، والآن تحاول إضفاء الشرعية على الغنائم التي حصلوا عليها منها. بل إنهم يستعدون لهدم المناطق الأثرية بمنطقة سيت.

وقالت صحيفة «سوزجو» التركية، إن الحكومة التركية كانت قد نشرت خططها الميدانية لتنظيم مدينة قابادوكيا؛ وأعلنت تنفيذها لتلك الخطط الجديدة دون النظر إلى منطقة سيت الأثرية أو دون السعي للمحافظة على الآثار الموجودة بها.

وأكد قاراكوش جندان أن الخطط التي تعتزم السلطات تنفيذها تأتي كتمهيد لنهب التاريخ والثقافة التي تكونت في مدينة قابادوكيا المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع