الخارجية التركية: ارتفاع عدد الجرحى الأتراك في انفجار بيروت إلى 6 أشخاص

انفجار بيروت

انفجار بيروت

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن عدد الجرحى الأتراك في تفجير مرفأ بيروت بلبنان، ارتفع إلى 6 أشخاص.

وأضاف في تغريدة له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أن 5 من بين الجرحى الأتراك إصابتهم خفيفة، فيما يتماثل المصاب السادس للشفاء بعد خضوعه لعملية جراحية، موضحًا أن أنقرة تتواصل مع ذوي المصابين الأتراك.

وقضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية جراء وقوع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، وأوضحت التقديرات الأولية أنه بسبب انفجار أحد مستودعات المرفأ، كان يحوى «مواد شديدة التفجير»، ويزيد انفجار الثلاثاء من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، من تداعيات أزمة اقتصادية قاسية واستقطاب سياسي حاد، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

وسبق أن كشف وزير الداخلية اللبناني،​ ​محمد فهمي، أن هناك تدخلاً خارجياً فيما يجري من أحداث بلبنان، مشيرًا إلى أن طائرة خاصة قدمت من ​تركيا​، وعلى متنها أربعة يحملون الجنسيتين التركية والسورية، ومعهم 4 ملايين دولار، ودخلوا على أساس أن لديهم شركة صيرفة.

وأضاف الوزير: «لا ندري هل هذه الأموال هي للتهريب والتلاعب بالدولار،​ أم لتغذية تحركات عنيفة معينة في الشارع»، لافتاً إلى أن هناك تعليمات تصل من تركيا عبر «الواتس آب» لبعض أطراف ​الحراك الشعبي​. والسؤال هو: ماذا أتى بهؤلاء إلى ​لبنان​ وهم يحملون هذه الأموال؟

وشدد فهمي، في حديث لصحيفة «اللواء» اللبنانية، على أنه «قد يستغل بعض المخططين في الداخل الوضع الاقتصادي والعيشي السيئ لتعنيف وتقوية الحراك الشعبي تحت عنوان الجوع، ولكن الأكيد أن هناك أهدافاً أخرى»، منوهاً بأن «الوضع الأمني متماسك بشكل جيد جداً إن لم نقل ممتاز، لكن من دون شك، الوضع الاقتصادي يؤثر سلباً على الوضع الأمني».

تغريدة جاويش أوغلو

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع