مأساة «جورج فلويد» تتكرر مع شاب تركي مقيم في ألمانيا (فيديو)

مواطن تركي في ألمانيا

مواطن تركي في ألمانيا

تعرض شاب تركي لاعتداء عنيف من قبل الشرطة الألمانية، ما أعاد للأذهان حادث المواطن الأمريكي من أصول إفريقية جورج فلويد، الذي لقي مصرعه بسبب عنف الشرطة الأمريكية، ما أسفر عن اشتعال المظاهرات في العديد من الولايات الأمريكية.

وقالت وكالة «الأناضول» المملوكة للنظام التركي الحاكم، إن عائلة الشاب التركي «غوك» المقيمة في ولاية مولهايم آن در رور الألمانية قد تقدمت بشكوى ضد شرطة المدينة لتعرض ابنهم للعنف.

وأفادت والدة الشاب فاطمة غوك، في تصريح لمراسل الأناضول، الاثنين، بأن حادث الاعتداء وقع مساء السبت 8 أغسطس الجاري. وأن أحد الجيران استدعى الشرطة ليلتها نتيجة صف سيارة العائلة بشكل خاطئ، لافتة إلى أن زوجها أخبر سائق شاحنة السحب التابعة للشرطة بقبول المخالفة وطالبه بترك السيارة فوافق. إلا أنه في هذه الأثناء نشبت مشادة كلامية بين ابنيها ورجال الشرطة على الطرف المقابل من الطريق، مشيرة إلى أنهم قاموا بضرب ابنيها وطرحهما أرضًا.

وأضافت «غوك»، «أقدم أحد عناصر الشرطة على الضغط على فخذ ابني الأكبر، وقام آخر بالضغط على رقبته، واستمر الأمر لـ10 دقائق، فقلت لهم إنه لا يستطيع التنفس وطالبتهم بتركه»، ونوهت الأم بأنها صرخت «ستقتلون ابني»، مستحضرة حادثة جورج فلويد في ذهنها.

وذكرت الأم أن رجال الشرطة الألمانية احتجزوا زوجها وابنها الأكبر مدة ليلة، بينما أطلقوا سراح ابنها الأصغر البالغ من العمر 16 عامًا بعد 3 ساعات من اعتقاله. فيما أشارت إلى أن ابنها الأكبر تعرض لمعاملة مشابهة لما تعرض له فلويد في الولايات المتحدة، لافتة إلى استهزاء الشرطة بها رغم توسلها لهم بتركه. 

وأفادت غوك بأن مسؤولين من القنصلية التركية قاموا بزيارتهم إثر الحادث، وأوضحت أن الأسرة تقدمت بشكوى جنائية ضد الشرطة قائلة «في أي عصر نعيش؟ لا يمكن قبول مثل هذا العنف وهذه المعاملة».

 

تركيا تعتقل 29 مواطنًا بإسطنبول في احتجاج ضد مقتل جورج فلويد بأمريكا

ألمانيا ترفع حظر السفر عن أربع مدن تركية

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع