وزير صحة أردوغان يعترف بفشل بلاده في مواجهة «كورونا»: قدراتنا غير كافية

فخر الدين قوجة

فخر الدين قوجة

أرضروم: «تركيا الآن»

اعترف وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، بفشل حكومة بلاده بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان في مواجهة فيروس كورونا المستجد، والمتفشي في البلاد.

وأوضح الوزير التركي، أن معدلات الإصابة بفيروس كورونا، بدأت تأخذ منحنى تصاعديًا منذ أسبوع في جميع أنحاء البلاد، خاصة في مدينتي إسطنبول وبورصة، مشددًا على أن معدلات الانتشار تفوق قدرة النظام الصحي التي وصفها بـ«غير الكافية».

وقال قوجة، في مؤتمر صحفي عقد اليوم الجمعة في أرضروم، «نعمل ليلاً ونهارًا لمدة 7 أشهر ضد الوباء. لقد رأينا أنه حتى في أكثر البلدان تقدمًا، فإن قدرة النظام الصحي غير كافية»، مضيفًا: «نرى أن هناك منحنىً متصاعدًا في معدلات الإصابة في جميع أنحاء البلاد، خاصة في إسطنبول وبورصة، منذ أسبوع».

وأضاف قوجة: «دعونا نبتعد عن الزحام. دعونا لا نخلع الأقنعة، دعونا نغسل أيدينا كثيرًا. لا يحمينا هذا الإجراء من فيروس كورونا فحسب، بل يحمينا أيضًا من الإنفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي الأخرى. لنأخذ احتياطاتنا حتى يتمكن متخصصو الرعاية الصحية لدينا من التنفس».

وفي الإطار ذاته، أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، أن الفريق المقرب للرئيس التركي، أردوغان، يخضع لفحوصات فيروس كورونا المستجد بشكل يومي.

وفي سابقة تكشف عن حجم تفشي الفيروس في تركيا، بيّن قالن خلال مشاركته في برنامج «تحدثت قبل قليل» على قناة «خبر جلوبال»، الخميس، أن الفريق المقرب لأردوغان يخضع للفحوصات يوميًا مرتين قبل وبعد انتهاء الدوام.

وأضاف: «نخضع للفحوصات يوميًا. يتم إجراء الفحوصات للموظفين قبل بدء الدوام وبعد انتهائه»، زاعمًا أن الأمور تسير على ما يرام حتى الآن.

وسبق أن اتهمت نقابة الأطباء التركية، حكومة بلادها، بإخفاء الأرقام الحقيقية لحالات الإصابة بفيروس كورونا، وكشفت عن إخفاء 275 ألف حالة إصابة كورونا في سبتمبر.

وقالت النقابة، في بيان صدر أول من أمس الاثنين، إن تركيا من أكثر الدول تضررًا بوباء «كورونا»، وإن وزارة الصحة التركية أخفت 81 ألفًا و570 حالة إيجابية في أبريل الماضي، و275 ألفًا و647 حالة إيجابية في سبتمبر.

وسبق وحذرت منظمة الصحة العالمية، تركيا، من جمع بيانات انتشار فيروس كورونا، في إطار دليل المنظمة، وطالبت أنقرة بإبلاغ المنظمة عن هذه البيانات على نحو صحيح.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع