قصر الوالدة باشا بإسطنبول يتشح بأعلام مصر تحية لسفنها الحربية في البوسفور

قصر الوالدة باشا

قصر الوالدة باشا

إسطنبول-«تركيا الآن»

احتفت وسائل التواصل الاجتماعي في مصر، بلقطات تظهر قصر الوالدة باشا الذي أهدته الأميرة أمينة إلهامي والدة الخديوي عباس حلمي الثاني للحكومة المصرية، ليصبح مقرًا للمفوضية الملكية المصرية بأسطنبول، وأصبح فيما بعد مقرًا للقنصلية العامة المصرية بتركيا، وظهر فيها القصر متشحًا بالأعلام المصرية أثناء عبور القطع الحربية التابعة للبحرية المصرية لمضيق البوسفور للمشاركة في مناورات «جسر الصداقة 2020» مع أسطول البحر الأسود الروسي.

ويعود تاريخ قصر الوالدة باشا (بيبيك) إلى مطلع القرن العشرين، وكان مملوكًا للأميرة أمينة إلهامي، ابنة إلهامي باشا ابن عباس حلمى الأول، وزوجة الخديو توفيق، ووالدة الخديو عباس حلمي الثاني، وهو من تصميم المعماري الإيطالي رايموندو ديرانكو.

قصر الوالدة باشا

وتروي المصادر التاريخية أن السلطان عبد الحميد الثاني، اشترى في عام 1894، قصرًا بمنطقة بيبيك بإسطنبول، يمتاز بواجهة معمارية مميزة، من ورثة مالكه علي باشا الذين لم يستطيعوا تغطية نفقاته. وقام السلطان عبد الحميد بإهداء القصر إلى خديو مصر عباس حلمي الثاني، وذلك بمناسبة توليه عرش الخديوية المصرية،ليصبح مقرًا له خلال زياراته المتكررة إلى عاصمة الخلافة العثمانية إسطنبول.

وعمل الخديو عباس بعد مرور عدة سنوات على بناء سراي لنفسه على الجانب الآسيوي من البوسفور ليعيش فيه مع زوجته، وترك قصر بيبيك المقر الرسمي لوالدة الخديو خلال رحلاتها إلى إسطنبول، ومن هنا استمد القصر اسمه الجديد «قصر الوالدة باشا».

موضوعات متعلقة


وبعد تأميم مصطفى كمال أتاتورك لأملاك العثمانيين، خاض محامو الوالدة باشا معركة قانونيّة استمرت سنوات طويلة في المحاكم التركية حتى استطاعوا إثبات أحقية الوالدة باشا بهذا القصر. ولكي تتأكد الوالدة باشا من أن القصر سيبقى بعد وفاتها في أيدى مصرية، فقد أوصت أنه عند وفاتها فإن ملكية قصرها الموجود في بيبيك تعود إلى الحكومة المصرية من أجل استخدامها كمقر للمفوضية الملكية المصرية في اسطنبول.
يذكر أن ثلاث سفن حربية تابعة للبحرية المصرية، عبرت أمس الأحد، مضيق البوسفور في طريقها إلى البحر الأسود للمشاركة في تدريبات «جسر الصداقة 2020» البحرية المشتركة مع روسيا، التي من المقرر أن تبدأ يوم 17 نوفمبر الجاري وتستمر حتى يوم 24 من الشهر نفسه.

السفن المصرية تعبر البوسفور
السفن المصرية تعبر البوسفور

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع