رئيس بلدية إسطنبول يكشف عن أرقام مفزعة لوفيات كورونا ويطالب بإغلاق البلاد

أكرم إمام أوغلو

أكرم إمام أوغلو

إسطنبول: «تركيا الآن»

كذّب رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، تصريحات وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، عن انتشار فيروس كورونا، مطالبًا بإغلاق تركيا إغلاقًا تامًا.

كان وزير الصحة التركي أعلن أمس تسجيل 4542 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ووفاة 123 شخصًا جراء إصابتهم بالوباء، فيما كشف أكرم إمام أوغلو في برنامج «الساعة تدق» على قناة «فوكس»، أن إسطنبول وحدها شهدت 440 حالة وفاة، كأعلى معدل وفيات في تاريخ البلدية، موجهًا حديثه لقوجة: «دعك من التسابق معنا، ولتغلق أبوابنا ثلاث أسابيع وحينها سنكون ممتنين لك».

ورغم أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سبق وأن أقر، الثلاثاء، بأن بلاده تواجه وضعاً بالغ الخطورة، بعد وصول الإصابات والوفيات حدًّا مقلقًا، خصوصًا في إسطنبول، فإن وزير الصحة لا يزال يصدر أرقامًا بشأن معدلات انتشار الفيروس وحالات الوفاة تعتبرها المؤسسات الطبية التركية ومنظمة الصحة العالمية «غير دقيقة».

وأفاد أكرم إمام أوغلو، بأن الوضع في بلدية إسطنبول خطير للغاية، مشيرًا إلى أن عدد الإصابات في بلدية إسطنبول تجاوز ألفي إصابة.

وتابع: «يعمل في البلدية 800 ألف شخص، وتجاوز عدد المصابين 2000 حالة. وهذا يعني أن الإصابات ستتضاعف 3 مرات على الأقل».

وأردف إمام أوغلو: «أدعو وزير الصحة لغلق أبوابنا تمامًا. ويجب أن يحصل الجميع على الحجر الصحي. الدولة القوية هي التي تدعم أمتها. وحياة شعبنا مهمة، وفي حين أنني شخص مسؤول، فلا يسعني الجلوس والمشاهدة».

وسجلت تركيا  قفزة مرعبة في إصابات فيروس كورونا، إذ تجاوز عدد المرضى 4 آلاف في يوم واحد، لترتفع حصيلة الإصابات إلى 430 ألفاً و170، كما ارتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 11 ألفاً و943.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع