بعد التزاوج السياسي والاقتصادي.. قطر تزوج أحصنتها من الخيول التركية

الخيول

الخيول

أنقرة: «تركيا الآن»

شهدت العلاقات القطرية التركية مرحلة جديدة من التعاون، فبعد «التزاوج» السياسي والاقتصادي الذي جمع بين البلدين مؤخرًا، سعت الدوحة إلى تزاوج الأحصنة القطرية بالخيول العربية التي تمتلكها تركيا.

وحسب ما ذكرت جريدة «سوزجو» التركية، فإن تركيا باعت مؤخرًا 60 جرعة من السائل المنوي المجمد من فحول الخيول  المسمى تمرين أوغلو وتربو وأياباكان إلى قطر.

من جهة، ناقشت لجنة هيئة المؤسسات الاقتصادية بالبرلمان التركي بيع السائل المنوي للخيول التركية إلى إمارة قطر، وتساءل النائب بحزب الشعب الجمهوري عن مدينة زونجلداك دنيز يافوزيلماز، عن سبب عدم إجراء مناقصة لبيع الجرعات إلى الدوحة.

على صعيد متصل، أفصحت مديرة مديرية المشاريع الزراعية عائشة أيشين إيشيكجيجا، أن الحيوانات المنوية جرى إنتاجها وبيعها، دون أن توضح الأسعار.

موضوعات متعلقة

وقال يافوزيلماز,«جرى بيع 30 عينة من الحيوانات المنوية من فصيلة تربو، أحد الخيول العربية الأصيلة المملوكة للمديرية العامة للمشاريع الزراعية، و15 عينة من الحيوانات المنوية المجمدة من تمرين أوغلو وأياباكان إلى قطر. وعند ذكر اسم قطر لا بد من السؤال: هل أجريت مناقصة في هذا الشأن؟».

وفقًا للأخبار المنشورة على موقع مجلة «Racing Magazine»، باعت شركة «ترونويل» للاستشارات الدفاعية والخدمات اللوجيستية  عينة من الحيوانات المنوية مأخوذة من فصيل الخيول «تربو» إلى مركز الجلايل للفروسية في قطر مقابل مليون و500 ألف ليرة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع