«قراصنة أردوغان» يهاجمون موقع محكمة حقوق الإنسان الأوروبية: اعتذروا لتركيا

المحكمة الأوروبية

المحكمة الأوروبية

 أنقرة: «تركيا الآن»

أطلق قراصنة أتراك هجومًا إلكترونيًا واسع النطاق على الموقع الإلكتروني للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بعد أن نشرت تصريحات حادة حيال النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان.

وقالت المحكمة إن الهجوم جاء عقب مطالبتها بالإفراج الفوري عن الزعيم السابق لحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد صلاح الدين دميرتاش.

ومن جهته، اتهم الرئيس التركي، الدول الأوروبية، بازدواجية المعايير، خاصة المحكمة الأوروبية، وذلك وفق ما نشرته جريدة حرييت التركية الموالية للنظام.

ووفقًا لوكالة «بولومبرج» الأمريكية، أعلنت مجموعة من القراصنة الأتراك التي تطلق على نفسها اسم «أنكا نيفرلر» مسؤوليتها عن الهجوم في منشور على تويتر، وطالبت المحكمة باعتذار عن القرار.

وقالت المجموعة في وقت سابق إنها استهدفت مواقع حكومية يونانية من هذا العام عندما تصاعد التوتر بين الحكومة في أثينا وتركيا.

وقال موقع على شبكة الإنترنت يحمل اسم مجموعة الهاكرز إن هدفهم هو متابعة مصالح الأمة التركية ودين الإسلام دون أي مكاسب مالية.

وأكدت المحكمة الأوروبية أن اعتقال دميرتاش ينتهك 5 مواد من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، مشيرة إلى أن عملية الاعتقال فيها انتهاك لحرية التعبير وتستند إلى أسباب سياسية وليست قانونية، وأن استمرارها يعني الإخلال بحق دميرتاش.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع