الطلاب الأتراك يهربون من مدارس أردوغان الدينية

مدارس "إمام خطيب"

مدارس "إمام خطيب"

أنقرة: «تركيا الآن»

انخفض عدد الطلاب في ثانوية مدارس «إمام خطيب» الدينية بنسبة 11 %، في الفترة بين (2015 - 2019)، في حين زاد عدد الطلاب في المدارس الثانوية التي تقدم تعليمًا أكاديميًا بنفس النسبة، في تأكيد لهروب الطلاب الأتراك من المدارس الحكومية التركية التي يدعمها رئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان.

وحسب الدراسة المسماة «الوصول والمشاركة في التعليم»، التي أعدتها مؤسسة «إيغيتم بيرسن»، انخفض عدد طلاب ثانوية «إمام خطيب» الدينية بما يقارب الـ67 ألف طالب في عام 2019، مقارنة بعام 2015، كما فقدت المدارس الثانوية المهنية والفنية، التي حصلت على الحصة الأكبر من استثمارات وزارة التعليم التركية ما يقرب من 474 ألفًا و854 طالبًا في 4 سنوات.

ووفقًا لصحيفة «بيرجون» التركية، هناك 677 ألفًا و205 طلاب كانوا يدرسون في ثانوية «إمام خطيب» في عام 2015، وانخفض هذا العدد إلى 634.406 في عام 2016، وإلى 627.503 في عام 2017.

وعام 2018 هو العام الذي بدأ فيه التعليم داخل مدارس «إمام خطيب» مع الحد الأدنى من عدد الطلاب في الفترة (2015- 2019). وعليه، فقد انخفض عدد الطلاب في ثانوية «إمام خطيب» إلى 605.869 في عام 2018.

وفي عام 2019، بلغ عدد الطلاب في مؤسسات التعليم الثانوي الذين يتلقون تعليمًا دينيًا 610 آلاف و7 طلاب. وبلغ معدل فقدان مدارس «إمام خطيب» للطلاب في الفترة بين (2015 - 2019) حوالي 11 %.

موضوعات متعلقة

ثانوية «إمام خطيب»

مؤسسة رسمية للتعليم الثانوي في تركيا تهدف إلى تنشئة وتوفير الأئمة والدعاة، وتُعتبر مدارس مهنية تدعمها حكومة أردوغان لتخريج موظفين حكوميين للعمل بالمساجد والإدارات الدينية الإسلامية، وهي امتداد للتعليم الديني في دولة الخلافة العثمانية.

وفي يناير الماضي خرج إمام جماعة إسماعيل آغا، الموالية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الشيخ أحمد محمود أونلو، المعروف باسم «جوبالي أحمد» في تركيا، عن صمته، واتهم مدارس إمام خطيب الدينية بتخريج «ملحدين وربوبيين»، وقال إنها أصبحت مُضرة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع