من أجل وزير الداخلية.. القضاء التركي يغرم قناة إخبارية 15 ألف ليرة

صويلو

صويلو

أنقرة- «تركيا الآن»

فاز وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، بقضية التعويض المعنوي التي سبق ورفعها على القناة التركية «أوضة تي في»، بتهمة التعدي على حقوقه الشخصية والتشهير به، ومن المفترض أن تدفع القناة للوزير 15 ألف ليرة على سبيل التعويض.

وكانت القناة قد نشرت مقالة بعنوان «الاعتقالات التي تغضب صويلو»، في 10 سبتمبر عام 2018، ما اعتبره وزير الداخلية تعدٍ على حقوقه الشخصية، وقرر رفع دعوى قضائية ضد القناة للتشهير به وإهانته، وفقًا لموقع «تي 24».

موضوعات متعلقة

وقبلت المحكمة الابتدائية الـ19 في أنقرة، القضية جزئيًا، وأصدرت حكمًا اليوم الثلاثاء، بتعويض مادي قدره 15 ألاف ليرة لوزير الداخلية التركي.

هذه ليست المرة الأولي التي يتم بها تقييد حرية الرأي والتعبير لدى الصحفيين في تركيا، فسبق أن دعا الرئيس التركي عقب أدائه صلاة الجمعه بمسجد «آيا صوفيا» في إسطنبول، إلى عدم قراءة صحيفة معارضة.

وبالرغم مما دعا له أردوغان خلال حديثه للصحفيين أمام مسجد آيا صوفيا، من ضرورة احترام الأحزاب المعارضة لحرية الفكر، وحرية المعتقدات، لكنه ختم حديثه بتصريح متناقض لما دعا له، حينما سألته صحفية عن رأيه في مقال نشرته صحيفة «سوزجو» حول مسجد آيا صوفيا، فرد قائلًا: «أنا لا أقرأ صحيفة (سوزجو)، لا ينبغي لأحد أن يدفع ثمنها دون داعٍ، (آيا صوفيا) هي النجمة المتوجة لعام 2020».

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع