المحكمة الدستورية التركية تحرم المؤسسة الرئاسية من الخدمات المجانية

المحكمة الدستورية

المحكمة الدستورية

أنقرة-«تركيا الآن»

ألغت المحكمة الدستورية في تركيا الامتياز الممنوح لمؤسسة الرئاسة التركية، بالحصول على الخدمات من المؤسسات العامة بالمجان، بما في ذلك خدمات شركة خطوط الطيران التركية.

ووفقًا لما ذكره موقع «جمهورييت» التركي، جاء قرار المحكمة الدسورية بعد رفع حزب الشعب الجمهوري المعارض دعوى يطالب فيها بإلغاء بعض أحكام قانون ميزانية الحكومة المركزية لعام 2019، حيث ذكر في بيان الدعوى، أنه لا يوجد في القانون ما ينص على أنه يمكن أن يحصل القصر الرئاسي على طلباته المنقولة وغير المنقولة والسلع والخدمات وغيرها، بالمجان.

وبناءً على ذلك، ألغت المحكمة الدستورية امتياز الرئاسة لدى الخطوط الجوية التركية، حيث تستفيد الرئاسة التركية من 13 طائرة مدنية و3 طائرات هليكوبتر من دون دفع أي رسوم، موضحة أن تلقي الرئاسة بعض الخدمات من المؤسسات العامة دون دفع مقابل يتعارض مع الدستور.

ووفقًا للقرار، فإن خطوط الطيران التركية التي خسرت 5.6 مليارات ليرة تركية في 2020، ستأخذ من القصر الرئاسي نظير الخدمات التي قدمتها.

موضوعات متعلقة

يُذكر أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، انتقدوا في وقت  سابق نزهة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى مدينة «فاروشا» بشمال قبرص المحتلة من تركيا منذ السبعينات، بسبب حالة البزخ والإسراف التي حاوطت نزهته، حيث ذهب بطائرة خاصة، وكل من كان برفقته ذهب أيضًا بطائرة خاصة!!

وفي ضوء ذلك تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، صورًا للطائرات التي نقلت الرئيس التركي أردوغان، ووزراءه إلى مدينة فاروشا، حيث ذهب الرئيس أردوغان بطائرة خاصة، وزعيم الحركة القومية حليفه، دولت بهتشلي، بطائرة خاصة، ووزير الخارجية التركي مولود جاويش، بطائرة خاصة، وطائرة للوزراء والوفود، وتخصيص طائرتين للحرس أيضًا.

وأكد زعيم المعارضة التركية، كمال كليتشدار أوغلو، حينها أن إسراف وبذخ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، سيجعلان من تركيا دولة «بلا سمعة».

وفي وقت سابق، دعا رئيس حزب المستقبل التركي المعارض، أحمد داود أوغلو، الرئيس التركي أردوغان، إلى بيع طائراته الرئاسية أولًا قبل أن ينصح الشعب بعدم الإسراف وترشيد الاستهلاك.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع