محطة «آق قويو» النووية التركية: بدء بناء الوحدة الرابعة مطلع 2022

محطة «آق قويو» للطاقة النووية

محطة «آق قويو» للطاقة النووية

مرسين:«تركيا الآن»

كشف نائب أول مدير عام محطة «آق قويو» للطاقة النووية بولاية مرسين جنوبي تركيا، سيرجي بوتسكيخ، أنهم يعتزمون بدء بناء الوحدة الرابعة من المحطة مطلع عام 2022، وذلك في تصريحات أدلى بها في ذكرى انطلاق مشروع آق قويو النووي، بمشاركة من الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في 3 أبريل 2018.

وفي ديسمبر 2010، وقعت تركيا وروسيا اتفاقًا للتعاون حول إنشاء وتشغيل محطة «آق قويو» في مرسين. وتبلغ تكلفة المشروع الضخم حوالي 20 مليار دولار أمريكي.

كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد وضع حجر الأساس للمفاعل الثالث لمحطة الطاقة النووية في مرسين بمشاركة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في مارس الماضي.

وحسب ما نقلته جريدة «يني تشاغ» التركية، فقد أقيم حفل وضع حجر الأساس للمفاعل الثالث في مشروع محطة مرسين أكويو للطاقة النووية بمشاركة الرئيس أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال الرئيس الروسي: «سنعطي تعليمات لصب الخرسانة للوحدة الثالثة مع السيد أردوغان. ستبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية 37 ملياراً. حضرنا حفل وضع حجر الأساس للوحدة الأولى مع السيد أردوغان في أبريل 2018، بفضل الجهود المنسقة للخبراء والمهندسين والعمال الروس والأتراك، يستمر بناء المصنع بفضل البرنامج المحدد مسبقًا».

وأضاف بوتين: «هناك حلول متقدمة للغاية في مسائل التجميع والتقنية. حتى بعض الصعوبات في تفشي فيروس كورونا لا يمكن أن تؤثر علينا. 2023 عام الذكرى المئوية لجمهورية تركيا. أثناء بدء المشروع، وضع أصدقاؤنا الأتراك مثل هذا الهدف أمامنا. سنواصل المساهمة في مشروع “آق قويو” في الأيام القادمة. آمل أن تزود «آق قويو» المستهلكين الأتراك بتوليد كهرباء رخيصة ونظيفة. هذا المشروع سيعزز كلاً من قطاعي العلوم والصناعة».

فيما قال أردوغان: «أحييكم بأصدق مشاعري. بالنيابة عن نفسي وعن بلدي ، أود أن أشكر السيد بوتين على المشاركة في حفل وضع حجر الأساس عبر تقنية الفيديو كونفرنس. اليوم، نحن فخورون بعملنا لإعطاء تركيا أشياء جديدة. بدأنا بناء المفاعل الثالث لمحطة أكويو للطاقة النووية، والتي وضعنا أساسها مع السيد بوتين. يعتبر قرار إدراج الطاقة النووية في البنية التحتية للطاقة لدينا، خطوة استراتيجية في مجال الطاقة. يستمر اقتصادنا في النمو بشكل مطرد. في العام الماضي، بينما كانت البلدان تتقلص، نما معدل نمونا بنسبة 1.8%».

وأضاف أردوغان: «نعلق أهمية كبيرة على الطاقة المتجددة. بلغت حصة الطاقة المحلية والمتجددة 60%. للطاقة النووية أيضًا مكانة مهمة في سياسة الطاقة لدينا. نهدف إلى إضافة الطاقة النووية إلى سلة الطاقة في بلدنا. اكتشافنا 405 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي في البحر الأسود من أهم الخطوات نحو تحقيق استقلالية الطاقة. مستعدون لاستقبال الضيوف الروس خلال العام الجاري بناء على مفهوم السياحة الآمنة المتوفر بفضل بنيتنا التحتية بمجال الصحة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع