بعد قرن ونصف.. عودة 13 قطعة أثرية سرقتها بريطانيا من إثيوبيا

القطع الأثرية

القطع الأثرية

كتبت: هبة عبد الكريم

استعادت إثيوبيا 13 قطعة أثرية نادرة، سُرقت من قبل الجيش البريطاني، وتم تهريبها خلال معركة المقدلة الشهيرة قبل 153 عامًا.

ودارت تلك المعركة مع قوات الإمبراطور الإثيوبي «تيودروس الثاني»، وبعد انتهاء القتال نهب الجيش البريطاني قلعة الإمبراطور تيودروس.

ولاقت عودة تلك القطع النفيسة قبولًا وترحيبًا  من المسؤولين الحكوميين رفيعو المستوى، بمن فيهم وزيرة السياحة الإثيوبية، نانسي تشالي.

وقالت وزيرة السياحة نانسي بهذه المناسبة، إن استعادة هذه القطع الأثرية التاريخية انتصار كبير، ويأتي بعد جهود مضنية بُذلت لاستعادة العديد من الآثار الإثيوبية في الخارج.

وأضافت وزيرة السياحة، إن التراث هو انعكاس للحضارة والتاريخ والمعرفة الأصلية والثقافة في إثيوبيا. وتعهدت بأن تواصل الحكومة جهودها المستمرة لاستعادة مختلف تراث إثيوبيا المنتشرة في جميع أنحاء العالم.

وأعربت الوزيرة الإثيوبية عن شكرها وتقديرها للمنظمات الحكومية وغير الحكومية على إسهاماتها الكبيرة في إنجاح هذه الجهود.

ومن بين القطع الأثرية التي تمت استعادتها «درع من البرونز، وكتاب صلاة قديم مرسوم باليد، وصليب فضي كبير، وصليب فضي صغير، وتاج الأساقفة والكهنة، و3 تيجان برونزية وفضية وقلادة».

كما تجري إثيوبيا مفاوضات بشأن إعادة إنجيل وصليب من المقرر أن يكونا موضوع مزاد في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويأتي الطلب الإثيوبي بإعادة القطع الأثرية بعد أن عرض أحد أكثر المتاحف جاذبية في لندن الكنوز الإثيوبية التي نهبتها القوات البريطانية أشياء لا حصر لها ذات قيمة هائلة للإثيوبيين من قلعة الإمبراطور الإثيوبي تيودوس عام 1868.

وعلى الرغم من أن العديد من هذه العناصر التي تم الحصول عليها بشكل غير قانوني موجودة حاليًا في المتاحف العامة في جميع أنحاء العالم، إلا أن بعضها لا تزال في مجموعات خاصة في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

وقال سفير إثيوبيا لدى المملكة المتحدة، تفيري ميليس «هناك العديد من القطع الأثرية التي نُهبت من المقدلة، لم نتمكن من استعادتها جميعًا، ولكن هذه هي المرة الأولى في تاريخ البلاد لإعادة القطع الأثرية المنهوبة بهذه الكمية»، وفقًا لرويترز.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع