«لقد قتلتُ الدجال».. طباخ تركي يقطع رأس طالب بالساطور

الطالب محمد سامي

الطالب محمد سامي

أنطاليا: «تركيا الآن»

شهدت مدينة أنطاليا التركية جريمة بشعة عصر اليوم الثلاثاء، حيث قطع طباخ بمسكن للطلاب الجامعيين، يدعى إحسان غوني، (38 عامًا)، رأس طالب بجامعة أكدنيز، يدعى محمد سامي طغرل، (18 عامًا)، بواسطة ساطور، ثم وضع رأسه على صدره، قائلا: «لقد قتلت الدجال». 

وقع هذا الحادث في حوالي الساعة 2:30 عصر اليوم، في الكافيتيريا الخاصة بالطلاب، بسكن خاص للطلاب الجامعيين، التابع لجمعية أنطاليا للعلوم والثقافة، وذلك في مقاطعة كيبيز، بمدينة أنطاليا التركية.

وحسب ما ورد بجريدة «سوزجو» التركية، اتصل أحد الطلاب الذين شاهدوا الحادث بالشرطة، بعد أن أغلق باب الكافيتريا، بينما جاءت فرق الشرطة واعتقلت إحسان غوني، الذي عُلم أنه بدأ العمل كطباخ في مسكن الطلاب منذ فترة قصيرة. 

نقلت فرق الشرطة، القاتل، إلى مكتب الأمن العام التابع لمكتب مكافحة الجرائم، بمديرية أمن أنطاليا، ولا تزال تحقيقات الشرطة في مكان الحادث مستمرة.  

التحقيق

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع