بالفيديو.. زعيم المعارضة: هكذا تقتل سلطة أردوغان الأتراك

كمال كلتشدار أوغلو

كمال كلتشدار أوغلو

قال رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كليتشدار أوغلو، إن حزبه طالما حذر من قبل بشأن موضوع الزلازل، لكن بلا جدوى.

وأضاف زعيم المعارضة، يوم الثلاثاء الماضي، أمام البرلمان التركي: «لمن أدفع أنا الضرائب. أدفعها للسلطة. لماذا أدفعها؟ لتأخذوا احتياطاتكم بشأن الزلازل. نقول لهم إن تركيا في منطقة زلازل يا أخي خذ حذرك. أنتم تأخذون الضرائب. ليس ليرة واحدة ولا خمسة، تحصلون على 34 مليار دولار. أين ذهبت تلك الأموال؟ ما سبب الخسائر التي وقعت في الأرواح؟ المواطن يسأل عن هذا. لقد قام المواطن بوظيفته. لكن من في السلطة منذ 17 عامًا لم يقوموا بوظيفتهم».

ولفت كلتشدار أوغلو الانتباه إلى تنبيه النائب بحزب الشعب الجمهوري علي أوزجان بشأن الزلازل من قبل، قائلًا: «السيد علي أوزجان كان نائبنا عن مدينة إلازيغ بالبرلمان التركي سابقًا. كان يعلم أن إلازيغ تقع في منطقة زلازل. قدم مقترحًا للبحث. خرج على المنصة وتحدث عام 2016. وقال التالي: إلازيغ هي المحافظة الثانية بعد إسطنبول من حيث خطورة التعرض لزلازل. المباني هي من تقتل شعبنا وليست الزلازل. مدينة إلازيغ تقع على خط الصدع. لنناقش التدابير اللازمة».

وتابع: «هل هذا معقول؟ نعم معقول. هل هذا صحيح؟ هل دفع المواطن الضريبة؟ نعم دفعها. هل هي ضريبة الزلازل؟. نعم هي ضريبة الزلازل. هل ينبغي اتخاذ احتياطات. نعم يتوجب اتخاذ احتياطات. هل إلازيغ منطقة حرجة؟. نعم هي منطقة حرجة. هل ينبغي اتخاذ احتياطات لمواجهة الزلازل هنا؟. نعم ينبغي اتخاذ احتياطات. حسنًا ماذا تقول السلطة التشريعية؟ نحن أصدرنا قانونًا. ليدفع المواطنون أيضًا الضرائب. لننظر لتلك الهيئة التنفيذية. هل قامت بمهمتها أم لا؟ هل أنفقت الأموال في مكانها أم لا؟ لنتحر عن ذلك، رفضوا ذلك، توسل  نائبنا إليهم، قال لهم لا تفعلوا هذا، غدًا أو بعد غد سيحدث زلزال، سيفقد الناس حياتهم، لنأخذ احتياطاتنا، لقد رفضوا ذلك يا أصدقائي رفضوه».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع