فيديو.. باباجان يهاجم أردوغان على الهواء: لا أمل في علاج تركيا بوجودك

علي باباجان

علي باباجان

قال رئيس حزب الديمقراطية والتقدم التركي «دواء»، ووزير الاقتصاد الأسبق، علي باباجان، إنه إذا أصرت السلطة على الأخطاء التي ترتكبها، فستكون نهايتها، وأن ذلك ما يحدث طوال تاريخ السياسة.

ونقل «تركيا الآن» لقاء «باباجان» بأحد برامج تلفزيون KRT، والذي علق خلاله على حالة الهرج التي شهدتها تركيا خلال يوم الجمعة الماضي بعد قرار الداخلية بفرض حظر تجوال لمدة 48، وقال «انظروا إلى ما شهدناه خلال الـ48 ساعة، ما رأيناه هو أنه لا يوجد نظام إدارة وأن الأزمة لا يمكن أن تدار بهذا النظام. المسئولية مهمة، ومن في السلطة لديهم مسئولية حيال هذا. أين تلك المسئولية؟ ليس من المعقول أن يأتي يوم الإثنين ونتعامل على أن شيئًا لم يكن خلال الساعات الماضية».

وشدد باباجان على ضرورة أن تعود تركيا لنظام الحكم البرلماني والتخلي عن النظام الرئاسي الذي أتى به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وقال «لا يجب أن تدار البلاد بعقل واحد أو مجموعة صغيرة ضيقة. لا أحد له الحق في أن يقول فعلت هذا وأردت ذاك. لابد أن يشارك الجميع. يجب يكون هناك تشاورًا. لا يمكن تحقيق النجاح إذا حاولت تجاهل العلم والعقل والتشاور. تظهر جميع أوجه القصور في الدولة وقت الأزمات. إذا كانت القرارات المؤجلة تسرع من انتشار الفيروس، فهذا خطأ كبير. فلندر هذه الأزمة بالتشاور مع المنظمات غير الحكومية والعلماء والأحزاب السياسية».

وأوضح باباجان أن الشعب التركي بدأ يميل نحو المعارضة، قائلًا «يبدو الدعم الشعبي للمعارضة أكثر خلال استطلاعات الرأي، أنه امر مؤسف للغاية، أدعو الجميع إلى استخدام العلم والعقل والتشاور».

وعلق باباجان على قانون العفو المطروح حاليًا بالبرلمان التركي قائلًا «لا يمكن لأي شخص أن يفقد حقه الأساسي بسبب أنه محتجز بالسجن ومعتقل. هناك حزبان يحاولان إدارة العملية دون الاستماع لأي شخص آخر بالبرلمان التركي».

وأكد باباجان أن تركيا كانت تقدم أمثلة ناجحة كثيرة للعالم أجمع، لكنها مؤخرا تخلت عن العمل الجماعي وأصبحت السلطة تسير وحدها، وتركت العلم والعقل، ووصلت تركيا إلى تلك الحالة المزرية، مشيرا إلى أن هدف حزبه الجديد هو الدفاع عن الحريات والحقوق الأساسية وسيادة القانون بجميع أنحاء تركيا، مستدركا «لقد سئم شعبنا من التوتر وأسلوب المشاجرة. الناس يريدون السلام».

وعلق باباجان عن قرار الداخلية التركية بمصادرة الحسابات البنكية لأحزاب المعارضة التي كانت مخصصة لجمع التبرعات، قائلًا «يجب أن ننظر إلى روح العمل فالبلاد تشهد الآن وباء. لابد من فتح الطريق للبلديات وندع الناس يطلبون المساعدة ويساعدون بعضهم البعض».

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع