فيديوجراف.. «العفو الدولية» تتهم تركيا بقمع معارضي العدوان على سوريا

العفو الدولية

العفو الدولية

أعدت منظمة العفو الدولية، تقريرًا بخصوص الاحتلال التركي لشمال شرق سوريا، بعنوان «لا نستطيع الشكوى»، كشفت فيه مظاهر القمع التي تنتهجها الحكومة التركية «عندما يحيد أي شخص عن الخطوط الرسمية التي توضحها حكومة الحزب الحاكم - حزب العدالة والتنمية - الذي يرأسه رجب طيب أردوغان».

ويوضح فيديوجراف «تركيا الآن» الانتقادات التي وجهتها المنظمة لنظام أردوغان القمعي، إذ قالت «إن من يحيد عن هذه الخطوط يلقى الاتهامات بالإرهاب، وتقوم الشرطة بإلقاء القبض عليه واعتقاله بشكل تعسفي، كما تصدر القرارات بحظر السفر بحق المعارضين».

وقالت مديرة برنامج أوروبا بمنظمة العفو الدولية، ماري ستروترز، إنه مع عبور الدبابات التركية للحدود السورية، انتهزت تركيا الفرصة لشن حملات قمعية لزيادة الضغط على المعارضة، ومحاربتهم في وسائل الإعلام، وقامت بمراقبة حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، كما أصبحت مناقشة القضايا المتعلقة بالحقوق والسياسات الكردية ممنوعة في تركيا.

وأضافت ستروترز، أن حكومة أردوغان اعتقلت مئات الأشخاص ممن قاموا بالتعبير عن آرائهم المعارضة للعملية العسكرية، والآن يتم التحقيق معهم بموجب قوانين مكافحة الإرهاب.

كان المجلس الأعلى للإذاعة والتليفزيون، قد أصدر في أكتوبر الماضي بيانًا حذر فيه وسائل الإعلام من بث أي شيء من شأنه أن يؤثر سلبًا على معنويات جنود الاحتلال التركي، أو أن يُضل المواطنين، وبعدها قامت الحكومة بالقبض على عدد من الصحفيين.

وتكشف الأرقام الرسمية أن الأسبوع الأول فقط من العملية، شهد التحقيق مع 839 شخصًا بتهمة «مشاركة محتوى إجرامي على وسائل التواصل الاجتماعي»، كما تم اعتقال 186، وتم ترحيل 24 شخصًا إلى المحاكمة.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع