فيديوجراف: هجوم بالعصي على عمال أتراك امتنعوا عن العمل خوفًا من «كورونا»

هجوم بالعصي على عمال امتنعوا عن العمل خوفًا من كورونا

هجوم بالعصي على عمال امتنعوا عن العمل خوفًا من كورونا

توقف أكثر من ألفي عامل من عمال مصانع المنسوجات التركية بمحافظة إزمير، بعد إصابة زميل لهم بفيروس كورونا «كوفيد 19»، إلا أن أصحاب المصانع استعانوا بمجموعات من الخارجين عن القانون لمهاجمة العمال وإجبارهم على العمل.

وقالت صحيفة أفرنسال إن عمال مصنع آكار للمنسوجات بمنطقة جيغلي الصناعية بمحافظة إزمير قد توقفوا عن العمل والإنتاج بعد تأكد إصابة أحد العاملين بفيروس كورونا القاتل، وخرجوا إلى حديقة المصنع للإدلاء ببيان ومناقشة الإدارة، إلا أن مدير المصنع فخر الدين آكار، خرج للعمال مدعيًا أنه لا توجد أية إصابات بكورونا بين العاملين بالمصنع. وأنه طبق جميع الإجراءات الاحترازية التي تنص عليها وزارة الصحة وطلب منهم الاستمرار في العمل.

وأضافت أفرنسال أنه أثناء المناقشة جاء موظفين من وزارة الصحة وأكدوا إصابة عامل بالكورونا، وأن 20 من العمال المخالطين للحالة المصابة قد خضعوا للحجر الصحي، ولكن موظفي الصحة قالوا للعمال إن الإجراءات المتخذة بالمصنع كافية ويمكنكم الاستمرار بالعمل، فما كان من العمال إلا أنهم احتجوا على ادعاءات المدير وإهمال الوزارة.

وأكدت الصحيفة أن مجموعة من مديري اتحاد عمال الجلود بشعبة إزمير وصلت للمصنع ومعهم مجموعة من الأشخاص المجهولين والمسلحين بالعصي والهراوات هاجموا العمال، وشهد المكان حالة من الصراع والشجار حتى مع وصول قوات الأمن إلى المكان.

وحذرت الشرطة العمال من الانتظار أمام المصنع، فأنهى العمال وقفتهم وأعلن حوالي 250 عاملاً ممن أرادوا ممارسة حقهم في الامتناع عن العمل أنهم سيقدمون التماسا إلى هيئة التضامن الاجتماعي يوم الاثنين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع